2/26/2009


جمعية ابن باز الإسلامية بغزة : لا خير فينا إن لم ننتفض لنصرة أنبيائنا ومقدساتنا


 

 

جمعية ابن باز الإسلامية بغزة : لا خير فينا إن لم ننتفض لنصرة أنبيائنا ومقدساتنا

 

 

غزة – مركز بيت المقدس – لؤي الشوربجي.

 

تقوم القناة الإسرائيلية العاشرة بشن حملات استهانة على أنبياء الله عيسى ومحمد عليهما الصلاة والسلام  في خطوة قذرة من نوعها لاستفزاز مشاعر المسلمين ،  وكانت هذه القناة اللعينة قد نشرت برنامجا وعرضت فيه صورا لحذاء منعوت باسم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم (حاشاه) وحول هذا الحدث الأليم تحدث مسئول اللجنة العلمية بجمعية ابن باز الخيرية الشيخ أبو يوسف الجزار لمراسل مركز بيت المقدس قائلا :" لا غرابة هذا على اليهود فهم ومنذ بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ليس لهم هم ولا شغل إلا عداوته والنيل منه كما قال حيي بن أخطب زعيم اليهود :" عزمت عداءه الدهر ما حييت " مبينا أن هذا هو ديدن اليهود على مر التاريخ مع علمهم بأنه نبي مرسل من عند الله ولكن الحسد ملأ قلوبهم فبئس ما يصنعون "

وعبر الشيخ عن بالغ أسفه لضعف الأمة الإسلامية وعدم دفاعها عن نبيها صلى الله عليه وسلم ، ودعا كافة المخلصين من أبناء هذه الأمة أن يهبوا لنصرة أنبيائهم  ومقدساتهم في الوقت الذي يشن فيه اليهود أكبر حملة تهويدية في القدس وأضاف : " إن لم نفق الآن دفاعا عن نبينا ونصرة لمقدساتنا  فمتى نفيق " وحذر الشيخ من عواقب الصمت على هذه الجرائم بحق ديننا ومقدساتنا بأنها ستؤدي إلى ضياع الحمية من قلوب المسلمين  تجاه دينهم وهي التي إذا ضاعت ضاع كل شيء.

وطالب العلماء والدعاة المخلصين من أبناء هذه الأمة أن يتحركوا لنصرة نبيهم ويثيروها بين كافة الأوساط المختلفة حتى تبقى هذه المسألة حساسة لا تتعرض  للامتهان واللامبالاة .

وأضاف قائلاً : " إن أعظم ما نواجه به هؤلاء الكفرة السفهاء هو التزامنا بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وتحكيم شريعته والتمسك بواجب الجهاد المقدس والدفاع عن الدين والأرض والعرض ".

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0