6/8/2010


جريمة اليهود بقتل ركاب سفن الحرية الأسود


 

 

جريمة اليهود بقتل ركاب سفن الحرية الأسود

 

 

الشيخ: فيصل بن عبد الله السريحي

 

ملخص الخطبة

1- عدوان الصهاينة على أسطول الحرية. 2- جرائم اليهود. 3- جبن اليهود. 4- المقصود من هذا العدوان. 5- من بيانات اللجنة الدائمة بخصوص القضية الفلسطينية. 6- القضية الفلسطينية قضية إسلامية. 7- تفاؤل وأمل ومبشرات. 8- تغطرس اليهود. 9- كيف تعود القدس؟

 

الخطبة الأولى

عباد الله، مما يُدمي القلب وتَدمع له العين ما أصاب إخواننا صباح يوم الاثنين شهداء النصرة ممن قامت بقلوبهم غيرة الإيمان والنخوة والمروءة الذين هبّوا لنصرة إخوانهم المظلومين المحاصرين في غزة وكسر الحصار الإسرائيلي الظالم عليها، ففاجأهم إخوانُ القردة والخنازير بهجوم إجرامي مباغت استهدف أسطولهم المدني الدولي الإنساني في المياه الدولية، وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات من نشطاء السلام العزَّل الذين ينتمون إلى 40 دولة، ومن بينهم برلمانيون ونشطاء سلام دوليون، نساء وأطفال وشيوخ كبار، أطباء وصحفيون، في مشهد بشعٍ اختلطت فيه الدماء بالمياه، أمطروهم بوابل من القذائف والغازات المسيلة للدموع والرصاص الحيّ، من البحر والجو، ضدّ مسالمين قد رفعوا العلم الأبيض من أول يوم تحرَّكوا فيه، ثم أنزلوا الجنود الذين قتلوا وضربوا وأجهزوا على بعض المصابين، استأسدوا على العزَّل، واستولوا على السفن، وأهانوا وأذلوا مَن على ظهرها، ثم قادوا السفن إلى الموانئ، واستقبلهم اليهود بأعلام النصر والتصفيق والفرح.

إنهم اليهود، اليهود أخبث الأمم طويّة، وأرداهم سجية، وأبعدهم من الرحمة، وأقربهم من النقمة، امتلأت قلوبهم بالحسد والحقد، يرتكبون المجازر تلو المجازر وصدق الله: لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا .

عباد الله، هذا الحدَث من طبيعة النفس اليهودية الساعية للإفساد والقائمة بالإجرام، وقد فعلوا ما هو أكبر من ذلك، فهم قتلةُ الأنبياء، وسفكة الدماء، كذبوا على الله، وحرفوا كتبه، وأكلوا السحت، ونقضوا المواثيق والعهود.

ليست هذه بأولى جرائمهم، وقد أخبرنا سبحانه وتعالى بجملة من كبائرهم فقال: فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآيَاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ، وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَانًا عَظِيمًا وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ ، وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيرًا وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ، وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ .

هذه بعض جرائم اليهود في القرآن، واليوم تلطخت أيديهم بدماء القتلى من مسلمين وغيرهم ممن جاء لنجدة المظلومين المحصورين.

 اليهود -عباد الله- لا يراعون في أحد ذمةً ولا عهدًا، ولا يخافون اللّه في خلقه، أخبرنا الله تعالى بذلك في كتابه فقال: لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ، وقال سبحانه: كَيْفَ وَإِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّة ، وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا . نعم والله، رأينا ذلك واضحًا في الوحشية اليهودية تجاه أناس عزَّل من بلدان مختلفة لا يملكون من أمرهم شيئًا.

ومع ذلك -عباد الله- فاليهود جبناء، تجلّى ذلك في خوفهم في تسترهم عن أي معلومات تتعلق بالقتلى أو الجرحى الذين تم نقلهم للمستشفيات. كما أنهم قوم بهت زعموا كذبًا وزورًا وجود أسلحة في السفن المحملة بالمساعدات الغذائية، وتحجّجوا بأن ركاب السفينة قاوموا بالسلاح لتبرير جريمتهم، لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ ، ظهر هذا واتضح جليًّا في استخدام الطائرات والسفن الحربية لمقاتلة أشخاص عزَّل.

أيها المسلمون، إن الاستهداف الإسرائيلي لهؤلاء العزل هو رسالة موجهة إلى المسلمين جميعًا، وفحوى الرسالة: حذارِ ثم حذارِ من محاولة التفكير في نصرة أهل غزة! خاصة بعد بيان اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء حول ما يجري في القدس وبيت المقدس، والذي نصه:

(الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فإن القدس وبيت المقدس أرض مباركة نص القرآن على مباركتها في أكثر من موضع، منها قوله تعالى: سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ ، وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ ، وقوله: وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ . والمسجد الأقصى ثاني مسجد وضع في الأرض بعد المسجد الحرام، فعن أبي ذر رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله، أي مسجد وضع في الأرض أول؟ قال: ((المسجد الحرام))، قال: قلت: ثم أي؟ قال: ((المسجد الأقصى))، قلت: كم كان بينهما؟ قال: ((أربعون سنة)) الحديث أخرجه البخاري ومسلم. وهو أحد المساجد الثلاثة التي تشد إليها الرحال للصلاة فيها، أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي أنه قال: ((لا تشد الرحال إلاّ إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجد الرسول ، والمسجد الأقصى)). وهو أحد المساجد الثلاثة التي تضاعف فيها الصلاة كما جاء في حديث أبي الدرداء رفعه: ((الصلاة في المسجد الحرام بمئة ألف صلاة، والصلاة في مسجدي بألف صلاة، والصلاة في بيت المقدس بخمسمائة صلاة))، قال الحافظ في الفتح: "قال البزار: إسناده حسن".

لذلك ولما لبيت المقدس والقدس من فضل ولما له من مكانة في الشريعة الإسلامية ومكانة في نفوس المسلمين واستشعارًا للمسؤولية فإن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية تابعت ولا تزال تتابع بكلّ ألم ما جرى ويجري من التعديات والممارسات الظالمة التي تزداد يومًا بعد يوم وإخراج أهل الدور من دورهم وتشريد الآلاف من ممتلكاتهم والاستيلاء على بيوتهم ومزارعهم ومساكنهم؛ ليقيم عليها اليهود مغتصباتهم التي يسمونها مستوطنات، وما يقومون به من اعتداء على المصلين والمتعبدين، وإقامة الجدار العازل، وتشديد الحصار الاقتصادي، وسحب الهويات، والاعتقالات، وتدني مستوى الخدمات، وإغلاق المؤسسات الخيرية، ومضايقة السكان بشتى ألوان المضايقات، ولا شك أن هذا إجرام وظلم وبغي في حق القدس والمسجد الأقصى وأهل فلسطين، وهذه الأحداث الأليمة توجب على ولاة أمر المسلمين الوقوف مع إخوانهم الفلسطينيين والتعاون معهم، ونصرتهم، ومساعدتهم، والاجتهاد في منع اليهود من الاستمرار في عدوانهم واعتداءاتهم على المسجد الأقصى، وإنهاء الاحتلال الظالم، كل في ميدانه وموقعه قيامًا بالمسؤولية، وبراءة للذمة.

هذا وإننا نوصي إخواننا المسلمين في فلسطين والقدس بتقوى الله تعالى والرجوع إليه سبحانه، كما نوصيهم بالوحدة على الحق وترك الفرقة والتنازع؛ لتفويت الفرصة على العدو الذي استغلها وسيستغلها بمزيد من الاعتداءات والتوهين.

نسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يكشف الغمة عن هذه الأمة، وأن يعز دينه ويعلي كلمته، وأن ينصر أولياءه، ويخذل أعداءه، ويجعل كيدهم في نحورهم، ويكفي المسلمين شرهم، إنه ولي ذلك والقادر عليه. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم إلى يوم الدين) انتهى.

ولقد ساء اليهود أيضا الدور التركي الفعال في الدفاع عن حقوق المستضعفين من المسلمين، فأخذوا بمواقفهم المشرفة يعيدون إلى الأذهان الارتباط بين العثمانيين والأمة الإسلامية، ويوقظون في النفوس الحنين إلى الخلافة الإسلامية التي تحمي حمى المسلمين في كل أنحاء العالم، لقد كان القصد اليهودي واضحا في ثنايا هذه العملية في الانتقام من اليقظة الإسلامية التركية، فكان أكثر الشهداء من الأتراك.

عباد الله، إن دين الإسلام ليس حكرا على جنسية أو عرق أو لون، وَلَيَنصُرَنَّ اللهُ مَن يَّنصُرُهُ ، وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ ، والمسلمون كالجسد الواحد، خليط الإسلامي، ظهر ذلك في السفن البحرية: متطوعون من تركيا، الكويت، الجزائر، لبنان، الأردن... عكَس تضامن المسلمين مع إخوانهم المستضعفين مع تباعد الديار، وقد بدا واضحًا للعيان الفرق بين الجهود الفعلية التي يقوم بها أهل السنة من قارات العالم، وبين أصحاب الادعاءات الفارغة من أهل البدع الذين يقومون بالتمثيل والعويل وإلقاء الخطب الرنانة في التباكي على القدس والمتاجرة بالقضية الفلسطينية، فالذين قتلوا في نصرة إخوانهم المسلمين شهداء خاطروا بأنفسهم لإمداد إخوانهم اصطفاهم الله فقال: وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ . وهذا هو مكان موتهم ووقته، لابد أن يكونوا فيه لأن قدر الله نافذ، وشتان بين من يموت شهيدا في سبيل الله ناصرا لدين الله وبين من يموت جبانا على فراشه خاذلا لأمته ودينه.

عباد الله، إن ما حدث يدعونا للتفاؤل كما قال الله: لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ، فقد تعاطف المسلمون من مشارق الأرض ومغاربها مع إخوانهم في فلسطين، بالإضافة إلى تزايد الكره العالمي لليهود، فدول تسحب سفراءها، وأخرى تلغي زيارات رسمية مقررة، وثالثة تستدعي سفراء اليهود احتجاجًا، ومؤتمرات هنا واجتماعات هناك، واحتجاجات واستنكارات، فعلينا عدم اليأس من الدعاء على هؤلاء الصهاينة القتلة المغتصبين، ولقد استجاب ربنا جل وعلا، فلقد أصيبت دولة اليهود بنكبات كثيرة ومصائب عظيمة في بعض قادتهم، لنا فيها عبرة وعظة، وما خبر شارون المجرم عنا ببعيد، وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ .

أيها المسلمون، إن حصار إخواننا في غزة يذكرنا بحصار شعب أبي طالب، فنتذكر في هذه الحادثة أن من نقض حصار شعب أبي طالب كانوا كفارًا، شعروا بالظلم الواقع على المسلمين، فتنادوا فيما بينهم لتمزيق وثيقة الحصار، ونشاهد اليوم من عقلاء الكفار من قيضهم الله للوقوف مع المسلمين والاحتجاج على اليهود، وتحدث لتحركاتهم فوائد ومنافع يأتي معها الفرج بإذن الله.

عباد الله، من المبشرات التي تبشر بعودة الإسلام إلى عزه وقوته أن إحدى السفن المشاركة في الحملة واسمها "بدر" تم شراؤها بصدقات المسلمين لتكون وقفًا على مهمات الإغاثة في الكوارث والنكبات، وأن أحد الناشطين الإنجليز واسمه "بيتر فينر" البالغ من العمر ثلاثة وستين عامًا أعلن إسلامه من على ظهر السفينة "مرمرة" إحدى سفن أسطول الحرية، ثبته الله وجعله ممن أسلم على ما سلف من خير.

نسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يكشف الغمة عن هذه الأمة، وأن يعز دينه ويعلي كلمته، وأن ينصر أولياءه، ويخذل أعداءه، ويجعل كيدهم في نحورهم، ويكفي المسلمين شرهم، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

بارك الله لي ولكم في القرآن والسنة، ونفعني وإياكم بما فيه من البيان والحكمة.

هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله عظيم الشأن قديم الإحسان، ذي الطول والإنعام، إذا أراد شيئا قال له: كن فيكون، وأشهد أن لا إله إلا الله الواحد المنان، قدر لكل حي أجلا، فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ ، وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله، عليه من ربه أفضل الصلاة وأزكى السلام، وعلى التابعين له بإحسان إلى يوم الدين.

وبعد: أيها الناس، فلقد عرف جميع المسلمين صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وأنثاهم أن جميع محاولات السلام مع اليهود والمفاوضات المباشرة وغير المباشرة والعلنية والسرية والانفرادية والجماعية لم تمنع المذابح الصغيرة والكبيرة الهمجية والوحشية، وأن العلاقات الدبلوماسية وغير الدبلوماسية الرسمية وشبه الرسمية الكاملة والجزئية والاستنجاد بالقوى الدولية المتواطئة لم ولن يوقف مسلسل ارتكاب الجرائم، لن يوقف الحرب مع اليهود، لن يوقف غطرسة اليهود وظلمهم، وأن هؤلاء القوم لا يوقفهم إلا القوة وحدها، ولا شيء غيرها، ولن تعود فلسطين إلا بالجهاد، ستعود القدس على أيدي من يصلي ويطوف ويجاهد بين الصفوف، ((يا مسلم يا عبد الله، هذا خلفي يودي فتعال فاقتله)).

أيها المسلمون، فلسطين إسلامية النسب وليست عربية فحسب، ولذلك كان صلاح الدين فاتح القدس من الأكراد، والسلطان عبد الحميد ناصر فلسطين من الأتراك الأجواد، وبعض العرب باعوها مع كل الأسف في سوق المزاد:

بعها فأنت لما سواها أبيع         لك إثمها ولها المكان الأرفع

لن تعود فلسطين عن طريق الملحدين، ولا عن طريق الوحدويين، وإنما تعود تحت رايات الموحدين.

فلسطين غاب سلاطينها فأفلس طينها، وهي تنتظر كتائب الموحدين مع الصباح لتنادي: حي على الفلاح، وسيعود الحق إلى أصحابه والسيف إلى نصابه، وستعود بإذن الله الوديعة إلى واليها، والطفلة إلى أبيها، والدار إلى راعيها:

لا تهيئ كفني ما مِتُّ بعدُ         لم يزل في أضلاعي برقٌ ورعد

أنــا تـاريخـي ألا تعرفـه   خالـد ينبـض في قلبـي وسعد

أيها المسلمون، النصر على الأعداء لن يتحقق إلا براية التوحيد، ولن يكون إلا بالرجوع إلى الله وتقوية الصلة به سبحانه، قال تعالى: إِن تَنصُرُواْ ٱللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبّتْ أَقْدَامَكُمْ وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَـٰلَهُمْ . فعلينا إصلاح أنفسنا من الداخل، إصلاح العقيدة قولًا وعملًا وواقعًا، علينا الحفاظ على شبابنا وصونهم من المغريات والمحرمات، والاهتمام بنسائنا وشغلُهن بما ينفعهن في دينهن، وعدم تعريضهن للفتن، ومنعهن من التبرج والسفور والاختلاط، وتحصين الجميع بالعلوم الشرعية، وعلينا السعي إلى إصلاح الأسرة المسلمة.

اتقوا الله عباد الله، وخذوا بأسباب نصركم، وأصلحوا شبابكم ونساءكم، وأصلحوا بيوتكم، وابتعدوا عن مشابهة أعدائكم، واعتزوا بدينكم؛ تُنصروا على عدوكم. احذروا مكر اليهود وغدرهم، فإنهم لا يألون جهدًا في إضعاف المسلمين وإفساد دينهم وعقيدتهم، وَٱللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ .

هذا، وصلوا وسلموا على البشير النذير والسراج المنير، فقد أمركم الله بالصلاة والسلام على نبيه... 

 

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0