5/1/2011


إسرائيل تستولي على أموال الضرائب الخاصة بالفلسطينيين


الاحد 01 مايو 2011

مفكرة الاسلام: في أول إجراء عقابي تتحذه بحق الفلسطينيين بعد تحقيق المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس"، علقت "إسرائيل" تحويلات الضرائب إلى الفلسطينيين في خطوة قالت تقارير "إسرائيلية"، إنها جاءت ردًا على محاولة الرئيس الفلسطيني محمود عباس تكوين تحالف مع "حركة المقاومة الإسلامية" المعارضة لمحادثات السلام.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الأحد، أن وزير المالية "الإسرائيلي" يوفال شتاينتز ألغى أحدث عملية تسليم روتيني لمبلغ 300 مليون "شيقل" (88 مليون دولار) من قبل "إسرائيل" من عائدات الجمارك والمكوث الاخرى التي تم جمعها بالإنابة عن الفلسطينيين.

وكانت "إسرائيل" هددت في الأسبوع الماضي بفرض عقوبات في أعقاب تحقيق المصالحة بين حركة "فتح" بزعامة رئيس السلطة محمود عباس وحركة "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة.

وقالت متحدثة باسم وزير المالية إنها لا تستطيع أن تؤكد على الفور تقرير الصحيفة التي قالت إن المسؤولين "الإسرائيليين" سيلغون أيضا محادثات مع إدارة عباس تهدف إلى تحديث آلية تحويل الضرائب التي توفر لها ما بين مليار و1.4 مليار دولار سنويا وهو ما يعادل ثلثي ميزانيتها.

وكان رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو حذر من مغبة التوقيع على اتفاق المصالحة، وقال "إن على السلطة ومحمود عباس أن يختاروا بين إسرائيل وبين حماس، وأن أي اتفاق مصالحة مع حماس يشير بوضوح الى ضعف ووهن السلطة "وسذاجتها"، وآمل أن تتراجع السلطة عن هذه المصالحة، وأن تختار إسرائيل للمصالحة وأن لا تختار حماس".

يأتي ذلك بعد أن أُعلن في القاهرة الأربعاء عن توصل حركتي "فتح"، و"حماس" إلى تفاهم حول كافة القضايا الخلافية بينهما. بعد التفاهم بين حركتي "فتح"، برئاسة عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية للحركة، وحركة "حماس"، برئاسة موسى أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسي، على كافة القضايا الخلافية بشكل كامل بما فيها الانتخابات، وتشكيل الحكومة.

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0