5/5/2011


تناقص أعداد الصهاينة داخل الأراضي المحتلة عام 1948


الخميس 05 مايو 2011

مفكرة الاسلام: كشف صحيفة "يديعوت آحرنوت" اليوم الخميس أن هناك تناقصًا في أعداد اليهود داخل المدن الفلسطينية المحتلة عام 1948، مقابل ارتفاع نسب السكان العرب فيها.

وذكرت الصحيفة أنه قد عقد أمس في الرملة بمبادرة من بعض الحاخامين المتطرفين مؤتمر لبحث مستقبل دولة الكيان الصهيوني والسكان العرب فيها، ولا سيما بدو النقب.

وقالت الصحيفة: "تناقص اليهود يعود نسبة في هذه المدن المختلطة إلى هجرتهم للاستيطان في مستوطنات الصفة الغربية، وصرح حاخام كريات أربع المتطرف دوف ليئور في المؤتمر بأنه على إسرائيل أن تشجع بدو النقب للعودة إلى السعودية وليبيا".

وتحدثت دراسات وإحصاءات المؤتمر المتوافقة مع مكتب الإحصاء الحكومي الصهيوني عن معطيات معينة مثل تناقص أعداد اليهود في المدن المختلطة في اللد والرملة وعكا ويافا والقدس وحيفا، فيما يسجل ارتفاع نسب السكان العرب في هذه المدن.

وتقول الدراسات إن مدينة اللد شهدت ارتفاع نسبة السكان العرب ما بين الأعوام 2003- 2009 بنسبة 24% ، وتناقصت نسبة اليهود في المدة نفسها بنسبة 8 %، وترك مدينة الناصرة عيليت ألف يهودي بنسبة نقص 7%، بينما سكن المدينة نفسها 200-300 عربي جديد.

ونقص سكان حيفا اليهود 7000 يهودي ما بين أعوام 2003-2009 ، وكانت نسبة النقص في السكان اليهود هي نفسها في عكا والرملة ويافا والقدس، وزادت نسبة النمو في السكان العرب عن اليهود بنسبة 1%.

مفكرة الاسلام: كشف صحيفة "يديعوت آحرنوت" اليوم الخميس أن هناك تناقصًا في أعداد اليهود داخل المدن الفلسطينية المحتلة عام 1948، مقابل ارتفاع نسب السكان العرب فيها.

وذكرت الصحيفة أنه قد عقد أمس في الرملة بمبادرة من بعض الحاخامين المتطرفين مؤتمر لبحث مستقبل دولة الكيان الصهيوني والسكان العرب فيها، ولا سيما بدو النقب.

وقالت الصحيفة: "تناقص اليهود يعود نسبة في هذه المدن المختلطة إلى هجرتهم للاستيطان في مستوطنات الصفة الغربية، وصرح حاخام كريات أربع المتطرف دوف ليئور في المؤتمر بأنه على إسرائيل أن تشجع بدو النقب للعودة إلى السعودية وليبيا".

وتحدثت دراسات وإحصاءات المؤتمر المتوافقة مع مكتب الإحصاء الحكومي الصهيوني عن معطيات معينة مثل تناقص أعداد اليهود في المدن المختلطة في اللد والرملة وعكا ويافا والقدس وحيفا، فيما يسجل ارتفاع نسب السكان العرب في هذه المدن.

وتقول الدراسات إن مدينة اللد شهدت ارتفاع نسبة السكان العرب ما بين الأعوام 2003- 2009 بنسبة 24% ، وتناقصت نسبة اليهود في المدة نفسها بنسبة 8 %، وترك مدينة الناصرة عيليت ألف يهودي بنسبة نقص 7%، بينما سكن المدينة نفسها 200-300 عربي جديد.

ونقص سكان حيفا اليهود 7000 يهودي ما بين أعوام 2003-2009 ، وكانت نسبة النقص في السكان اليهود هي نفسها في عكا والرملة ويافا والقدس، وزادت نسبة النمو في السكان العرب عن اليهود بنسبة 1%.

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0