5/9/2011


16 ألف خطأ لغوي في كتب إسرائيل التعليمية للتلاميذ العرب


التاريخ: 5/6/1432 الموافق 09-05-2011

 

أكدت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، في تقرير لها اليوم، وجود ما لا يقل عن 16 ألف خطأ لغوي في الكتب الدراسية العربية التي تطبعها وزارة التعليم الإسرائيلية وتوزعها على طلبة المدارس الابتدائية في الوسط العربي بإسرائيل.

وقالت الصحيفة إن الكثير من هذه الكتب لم يحظ بأي مراجعة لغوية، وهناك الكثير من الأخطاء النحوية الفادحة التي لا يمكن السكوت عليها، والأخطر من هذا أن هناك بعض من المصطلحات التي كتبت بحروف عربية بمنطوقها العبري، مثل كلمة "كوبات حوليم" المنشورة في كل الكتب والتي تعني بالعربية "صندوق المرضى"، ولم يذكر الكتاب ترجمة هذا المصطلح، الأمر الذي سينعكس على الطلاب العرب، والأهم من هذا سيدفعهم إلى استخدام الجمل أو المصطلحات العبرية المكتوبة بالحروف العربية في حياتهم العامة سواء بالحوارات اليومية مع المواطنين أو في حياتهم العامة.

ونقل التقرير الذي أعده محرر الشئون العربية بالصحيفة جاكي حوجي عن بعض من كبار الأساتذة والأكاديميين العرب قولهم إنهم غاضبون بسبب الأخطاء التاريخية التي وردت في هذه الكتب، وعلى سبيل المثال فإن جميع كتب التاريخ التي تدرس للمرحلة الابتدائية لا تعترف بحق الفلسطينيين أو تواجدهم على أرضهم في أي وقت. وتصفهم بالمتطفلين المتسلقين الراغبين في الإضرار بأمن إسرائيل واستقرارها.

ويحذر الدكتور جوني منصور، أحد أبرز الأكاديميين في الوسط العربي، من خطورة ما يرد في هذه الكتب الإسرائيلية، مشيرا إلى أن هذه الكتب تصر على ترديد وجهة نظر واحدة وهي أن أرض إسرائيل لليهود فقط وليس لأي طرف آخر، وهو ما سيؤدي إلى نتائج وخيمة وشعور الأطفال العرب بالعزلة والغربة في وطنهم.

وطالب التحقيق في النهاية بضرورة مراجعة مهارة المصححين اللغويين التابعين لوزارة التعليم وتشكيل لجنة لمراجعة الأخطاء التاريخية الكارثية التي وردت في الكتب الإسرائيلية.

المصدر: الأهرام المصرية

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0