6/7/2011


دعوات داخل فتح لتأجيل تشكيل الحكومة إلى ما بعد سبتمبر


الاثنين 06 يونيو 2011

مفكرة الاسلام: كشفت مصادر فلسطينية عن وجود توجه حركة "فتح" التي يتزعمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بتأجيل تشكيل حكومة الكفاءات المهنية إلى ما بعد سبتمبر المقبل، الموعد الذي حدده الفلسطينيون للتوجه للأمم المتحدة للمطالبة بالاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة، "بانتظار ما ستضفي إليه التطورات".

ونقلت وكالة "آكي" الإيطالية عن المصادر التي وصفتها بـ "المطلعة" إن "الأيام القادمة ستكون حاسمة باتجاه تحديد ما إذا كانت الحكومة ستتشكل في هذه الفترة أم ستتأجل" إلى ما بعد شهر سبتمبر، علمًا بأنه تم الاتفاق على تشكيل تلك الحكومة خلال التوقيع على اتفاق المصالحة بالقاهرة على أن تقوم الحكومة التي ستتألف من مستقلين بالتحضير لإجراء انتخابات في غضون عام.

وحسب المصادر، فإن "هناك العديد من التطورات السياسية المتوقعة خلال الفترة القريبة المقبلة ومن بينها المؤتمر الذي تخطط فرنسا لتنظيمه في باريس خلال الشهر الجاري أو الشهر المقبل لتعزيز الدولة الفلسطينية، كما أن هناك استحقاق سبتمبر فيما يتعلق بالتوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية وهي عملية يتوجب أن تبدأ في شهر أغسطس"، على حد قولها.

وقالت إن الفريق المطالب بتأجيل تشكيل الحكومة يبرر مطلبه هذا بـ "الأخذ بعين الاعتبار الموقف الأمريكي السلبي من اتفاق المصالحة الفلسطيني والتحريض الإسرائيلي المستمر على هذا الاتفاق"، وأشارت إلى أن لهذا يطالب هؤلاء بتأجيل تشكيل الحكومة إلى ما بعد سبتمبر حتى نرى إلى أين تصل الأمور حتى ذلك الحين.

في حين تؤكد وجود "آراء أخرى ترى وجوب المضي قدما في تشكيل الحكومة وغيرها من بنود المصالحة بما فيها إعادة التئام المجلس التشريعي الفلسطيني وعقد اجتماع للجنة القيادية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وذلك بغض النظر عن المواقف الأمريكية والإسرائيلية التي لا يبدو أنها مستعدة لمفاوضات جادة" بشان السلام.

وقالت المصادر إن "أوساط عديدة ترى أن في إعادة تكليف رئيس الوزراء سلام فياض (تشكيل الحكومة القادمة) هي خطوة قد تسهل عملية تشكيل الحكومة الجديدة والموقف الدولي منها خاصة وأنه يحظى بثقة الأمريكيين الذين من المرجح أن يؤيدوا حكومة يترأسها" فياض.

لكنها أقرت بوجود اعتراضات لا تقتصر فحسب على حركة "حماس" بل وأيضًا هناك اعتراضات في أوساط حركة "فتح" ترفض إعادة تكليف فياض بتشكيل الحكومة. وقالت "الاعتقاد السائد هو أن مصر يمكنها أن تلعب دور في هذا المجال وبالتالي فقد ابلغ الرئيس عباس القيادة المصرية أنه يريد تكليف فياض بتشكيل الحكومة ولكن ذلك يستدعي إقناع حركة (حماس) بهذه الخطوة سيما وأن اتفاق المصالحة ينص على أن تشكيل الحكومة يتم بالتوافق".

جدير بالذكر أن اتفاق المصالحة الذي توسطت فيه مصر والذي تم التوقيع عليه من جانب حركتي "فتح" وحماس" و13 فصيلاً فلسطينيًا يدعو إلى تشكيل حكومة مؤقتة لإدارة الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والإعداد لانتخابات عامة خلال عام.

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0