6/11/2011


ليفني: إسرائيل تـمر بأسوأ فترة منذ قيامها


السبت 11 يونيو 2011

مفكرة الاسلام: أكـدت تسيفي ليفني، وزيرة الخارجية الصهيونية السابقة، أن "الوضع السياسي الذي تمر فيه اسرائيل، هو الأسوأ منذ قيامها"، وذلك بسبب السياسة التي يتبعها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ووزير جيشه أيهود باراك، معتبرة أنهما يقودان الكيان الصهيوني عبر هذه السياسة إلى "أخطار أمنية حقيقية تهدد أمن كيان إسرائيل ووجودها".

ونشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"  أمس الجمعة تصريحات ليفني التي أوضحت أن "نتنياهو يمارس الكذب والخداع على الإسرائيليين، وكذلك الحال مع باراك الذي اختار البقاء في الحكومة لمصالح سياسية وحزبية ضيقة".

وأضافت ليفني: "ذكرت سابقًا أن نتنياهو وباراك يشكلان خطرًا حقيقيًا على إسرائيل، واليوم عندما يتحدث رئيس جهاز الموساد مائير دغان عن ذلك يؤكد مدى خطورتهما، لأن لديه خبرة طويلة ولم يصرح بذلك لهدف سياسي، وإنما تحدث عن أخطار يراها من خلال سياسة نتنياهو وباراك، وكان يتحدث من قلبه وبصدق".

وتابعت: "إسرائيل اليوم معزولة دوليًّا، وذلك بفعل السياسة التي يتبعها نتنياهو وكذلك باراك، وما المعنى لحديث باراك عندما قال أننا قد نتعرض إلى تسونامي في ظل المتغيرات التي تجري من حولنا، في الوقت الذي يمارس مع نتنياهو نفس السياسة والتي تقود إلى مزيد من العزلة الدولية".

ووصفت ليفني نتنياهو "بالكاذب عندما ادعى أن الرئيس الأمريكي طالب في خطابه العودة إلى حدود عام 67، لأن الجميع يعلم أنه لم يطلب من إسرائيل الانسحاب إلى حدود عام 67 لا من اوباما ولا من بوش أو كلينتون، ولا حتى من الفلسطينيين -المفاوض الفلسطيني- أنفسهم لأنهم وافقوا على تبادل الأراضي".

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0