6/15/2011


حصار غزة يدخل عامه الخامس باقتصاد منهار ومعدلات بطالة قياسية


وقف العمليات الجراحية في الخدمات الطبية بعد نفاذ أدوية التخدير..

التاريخ: 12/7/1432 الموافق 14-06-2011

 

يدخل قطاع غزة، الثلاثاء 14-6-2011، عامه الخامس من الحصار الإسرائيلي البري والجوي والبحري الكامل، بينما يعاني من بطالة معدلها 45%، وهي واحدة من أعلى مستويات البطالة في العالم.
ووجدت وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين، في تقرير نشرته وكالة "رويترز" الإخبارية، أن الأجور في القطاع انخفضت بحلول النصف الثاني من عام 2010 بنسبة 34% عما كانت عليه في النصف الأول من 2006.

وقال كريس جانيس، المتحدث باسم الأونروا، هذه اتجاهات مثيرة للانزعاج.. واللاجئون الذين يشكلون ثلثي سكان غزة البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة هم أكثر المتضررين.

ويعيش معظم سكان القطاع على طول الساحل المطل على البحر المتوسط والممتد 40 كيلومتراً.

ويصعب على جانيس "فهم منطق سياسة من صنع الإنسان تتعمد إفقار عدد كبير من الناس وتقضي على مئات الآلاف من الأشخاص القادرين على الإنتاج بالعيش في فقر مدقع".

وتقول "الأونروا" في تقريرها إن سكان غزة ممن هم في سن العمل، أي من تزيد أعمارهم على 15 عاماً زاد 2% في النصف الثاني من عام 2010 عنه في النصف الأول من العام ما زاد من الطلب على فرص العمل التي تبددت في ظل الاقتصاد المنهار.

ولاتزال إسرائيل تحاصر غزة وتتحكم في تدفق الواردات وتقصر دخول سكانها للمناطق الإسرائيلية على الحالات الإنسانية العاجلة في الأساس لمنع نشطاء حماس من الحصول على أسلحة أو متفجرات أو ذخيرة.

وخففت إسرائيل قبضتها بعض الشيء قبل عام، تحت ضغوط دولية لتسمح بدخول مزيد من السلع التجارية للقطاع وبعبور ما يصل إلى 400 شاحنة محملة بالسلع من معبر كرم أبو سالم يومياً.

وتوفر وكالة الأونروا إمدادات غذائية ومدارس للاجئي غزة. ولا يوجد بالقطاع مطارات أو موانئ يمكن استخدامها في الشحن.

وقبل أسابيع، تم فتح معبر رفح مع مصر الحدودي الجنوبي أمام حركة المدنيين، ما خفف الضغوط على تنقل سكان القطاع، وإن لم يكن أمام التجارة.

المصدر: العربية.نت

 

وقف العمليات الجراحية في الخدمات الطبية بعد نفاذ أدوية التخدير

 

 أعلن الدكتور عاطف الكحلوت مدير عام الخدمات الطبية في قطاع غزة اليوم الاثنين، وقف العمليات الجراحية بشكل كامل في مستشفيات الخدمات الطبية خلال مدة لا تتجاوز 48 ساعة بعد نفاذ أدوية التخدير لدى الخدمات وكذلك خيوط العمليات الجراحية وباقي المستهلكات المهمة.

وقال الكحلوت في بيان وصل لوكالة "ميلاد" إن الخطوة جاءت بعد النفاذ الكامل للأدوية والمستهلكات الطبية في الخدمات الطبية وهي تاتي ضمن 180 صنفا من الادوية رصيدها صفر في القطاع إضافة لـ 200 صنف من المستهلكات الطبية.

ودعا الكحلوت المجتمع الدولي والمؤسسات الإنسانية للضرورة التدخل العاجل لإنقاذ الوضع الإنساني في القطاع، لاننا نتجه كل يوم نحو كارثة إنسانية حقيقية، كما دعا صحة رام الله إلى ضرورة إرسال الأدوية الخاصة بمستشفيات القطاع بشكل فوري.

المصدر: وكالة ميلاد

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0