6/27/2011


بعد 4 سنوات.. إسرائيل تعدل مسار الجدار العازل


الاثنين 27 يونيو 2011

 

مفكرة الإسلام : بدأت "إسرائيل" تعديل مسار جزء من جدار الفصل العنصري المثير للجدل فى الضفة الغربية المحتلة وذلك بعد أربعة أعوام من قرار محكمة بضرورة إعادة ترسيم المسار ليعطى الفلسطينيين منفذا أكبر إلى الأراضى الزراعية.

وهدمت الجرافات "الإسرائيلية" جزءا من الجدار العازل وهو سياج معدنى تحت أنظار مجموعة من الصحفيين. وأقيم حاجز خرسانى جديد على مسافة نحو 600 متر من المسار القديم بالقرب من مستوطنة موديعين عيليت.

وأزال الجيش "الإسرائيلى" برج مراقبة يطل على بلعين يوم الأربعاء وصدم المحتجون بجرافة السياج يوم الجمعة.

والجزء الذى يشمله قرار المحكمة يقع فى قرية بلعين الفلسطينية التى تبعد نحو 25 كيلومترا شرقى تل ابيب والتى تشهد احتجاجات اسبوعية عنيفة ضد جدار تصفه إسرائيل بأنه ضرورة أمنية ويعتبره الفلسطينيون استيلاء على أراضيهم.

وأقرت المحاكم "الإسرائيلية" فى عام 2007 بضرورة تغيير مسار السياج بعد ان تقدم ملاك الأراضى فى بلعين بعريضة احتجاج قبل ذلك بعامين.

وأدى هذا إلى شد وجذب مع وزارة الحرب "الإسرائيلية" لحين قبول خطة نهائية لإعادة المسار.
وقال الكولونيل سار تسور قائد لواء عسكرى فى المنطقة إن تحريك الجدار سيعطى الفلسطينيين منفذا للوصول إلى نحو 140 فدانا من الاراضى الزراعية رغم انهم ما زالوا منعزلين عن 50 فدانا أخرى من الأراضى.

وقال محمد الخطيب منسق حركة المقاومة الشعبية فى بلعين إن تعديل المسار خطوة جيدة لكنها ليست كافية.
وأضاف: "بالنسبة لنا أعتقد أنه أحد الإنجازات التى تحققت للمقاومة الشعبية وبالتالى هو يشكل فرحة فى نفسى ولكن مازال الموضوع بعيدا عما نرغب وما نرجو بحيث إنه مازال الجزء الأكبر من أراضى القرية مشمول ضمن مسار الجدار الجديد."

وبدأت "إسرائيل" بناء شبكة من السياج المعدنى والأسلاك الشائكة والجدار الخرسانية فى عام 2002 . وأقرت المحكمة الدولية فى لاهاى عام 2004 بعدم شرعية الجدار الجارى إنشاؤه ويبلغ طوله 720 كيلومترا ويمر عبر الضفة الغربية واستشهدت فى ذلك على أنه يمر داخل الأراضى التى احتلتها القوات "الإسرائيلية" فى حرب 1967.

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0