6/29/2011


فتح: قرار فصل دحلان نهائي ولانخشى انقسامات بالحركة


الاربعاء 29 يونيو 2011

       مفكرة الإسلام : قال محمد المدنى، عضو اللجنة المركزية بحركة فتح، إن قرار اللجنة بفصل محمد دحلان نهائى ولا رجعة عنه، ولا نخشى إطلاقا من انقسامات بالحركة.

وأوضح المدنى ـ فى تصريح وزعته حركة فتح اليوم الثلاثاء ـ أن قرار اللجنة المركزية بحركة فتح لا تراجع عنه، لكن هناك بعض الملاحظات على أى قرار، وهناك استئناف ومناقشة داخل الحركة سواء كانت الرقابة الحركية أو المحكمة الحركية هناك لمناقشة هذا الأمر.

وأضاف المدنى، "علينا أن نلتزم وكذلك الأخ محمد دحلان عليه أن يلتزم بهذا القرار، وإذا كان لديه ما يقوله عليه أن يلجأ إلى مؤسسات الحركة وغير الحركة لمعالجة الأمر الذى نأمل أن تتم تسويته".

وحول رسالة زوجة عضو المركزية الأسير مروان البرغوثى لأعضاء اللجنة، قال المدنى، إن بالرسالة جوانب من التقصير، وهناك جوانب لا حاجة لها، وأى تقصير من الحركة (تجاه البرغوثى) هو تقصير غير مقصود، فمروان البرغوثى حاضر فى كل الاجتماعات.

وعن وجود خلل فى العلاقة بين مفوضيات حركة فتح، أوضح المدنى "قد يكون هناك خلل لكنه ليس جوهريا، مشيرا إلى أن هناك أزمة كبيرة لها علاقة بالاحتلال الإسرائيلى.

ورأى المدنى أن السلطة الفلسطينية لم تضر بحركة فتح، إنما هناك أفراد من حركة فتح أضروا بالحركة وفكرتها.

وعن جاهزية حركة فتح للانتخابات القادمة، قال المدنى، إن الانتخابات القادمة لا نقاش ولا غبار على قوة ومتانة حركة فتح فيها، بغض النظر عما يقال هنا أو هناك لأنه فى الجوهر والعمل والاستعداد للانتخابات هو استعداد كامل، ونتمنى مشاركة جميع القوى، فنحن لا نريد احتكار كافة مقاعد المجلس التشريعى، ولكن نتمنى أن تجرى انتخابات ناجحة ونزيهة.

وبشأن مفاوضات التسوية مع حكومة الاحتلال الإسرائيلى، قال المدنى، "إذا كان هناك إصرار لدى الإسرائيليين على دولة يهودية فنعم الدولة اليهودية أقرت فى القرار الدولى رقم 181 عام 1947، وبالتالى علينا أن نعود الى هذا القرار، فنحن نعترف بدولة يهودية إذا كانت على أساس قرار التقسيم عام 1947 ولكن بدون ذلك كدولة فلسطينية ودولة إسرائيلية لا دولة يهودية وهذا الأمر لا أحد يستطيع التنازل عنه".

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0