7/5/2011


رفضوا عرض اليونان نقل المساعدات لغزة بدلاً من الحرية٢


 

متضامنون بأسطول الحرية: "عباس" طعننا في الظهر

التاريخ: 2/8/1432 الموافق 04-07-2011

 

أكد مشاركون في أسطول الحرية "2" رفضهم التام للعرض اليوناني له، الذي يقضي بعودة المتضامنين وشحن المساعدات الإنسانية إلى غزة عن طريق ميناء أسدود أو العريش وبتعاون وتنسيق كامل مع الأمم المتحدة وبالطرق الرسمية.

وقال عدد من المشاركين في الأسطول، إن غضبًا شديدًا ساد المتضامنين حين علموا أن العرض اليوناني جاء نتاج مباحثات ومشاورات تمت بين رئيس السلطة محمود عباس ووزير الخارجية اليوناني.

وكان رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو قد ناقش مع عباس في اتصال هاتفي، نقل المساعدات الإنسانية بحرا إلى غزة بالتعاون مع الأمم المتحدة.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء، عن بيان صادر من مكتب باباندريو، أن عباس اعتبر الاقتراح "إيجابيا" معبرًا عن تأييده له للخروج من الأزمة.

وأكد المتضامنون أن موقف عباس جاء "طعنة في الظهر"، مستذكرين موقفه القديم حين وصف سفن كسر الحصار بأنها "لعبة سخيفة، وأن أصحابها يأخذون التصاريح من إسرائيل قبل دخولهم إلى غزة".

كما واعتبروا العرض اليوناني "تحايلا يهدف إلى إبقاء الحصار على غزة بطرق مختلفة، وتناغمًا مع الموقف الإسرائيلي الذي لا يعارض مثل هذا الاقتراح".

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

 

اليونان تعرض نقل المساعدات لغزة بدلاً من "الحرية٢"

 

عرضت اليونان نقل مساعداتٍ إنسانيةٍ إلى السلطة الفلسطينية بحرًا بعد أن منعت قافلة سفن أسطول "الحرية٢" من الإبحار إلى غزة من موانئها واعتقلت قبطان إحدى السفن.

وفي اتصالٍ هاتفيٍّ مع الرئيس ا محمود عباس، عرض رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو نقل المساعدات الإنسانية بحرًا إلى غزة، لاسيما الطعام والدواء، بالتعاون مع الأمم المتحدة. مشيرًا إلى أنه سيقدّم مساعدات إضافية، إضافةً إلى الإمدادات التي كانت ستنقل على متن قافلة أسطول الحرية.

وذكر بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء اليوناني "أن الرئيس محمود عباس اعتبر الاقتراح إيجابيًا وعبّر عن تأييده".

من جانبها أكدت "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة" أن منع سفن أسطول "الحرية 2" من الإبحار نحو القطاع لن يوقف جهود ائتلاف الأسطول حتى يتمّ طيّ صفحة الحصار الجائر والاحتلال نهائيًا.

وقال عضو الحملة مازن كحيل، في بيان صحفي: "إن رضوخ السلطات اليونانية للضغوط والابتزاز الإسرائيلي وقيامها بمنع أسطول الحرية من الإبحار، والسيطرة على بعض هذه السفن، لن يكون حجر عثرة أمام الجهود التي يبذلها أحرار العالم من أجل كسر الحصار".

وشدَّد على أن قضية إنهاء الحصار "هدف استراتيجي سنبقى نسعى له بكل السبل". لافتًا إلى ما حققه الأسطول على الرغم من منعه، من إبرازٍ لقضية حصار غزة والمعاناة التي يعيشها سكانها.

المصدر: الإسلام اليوم

 

بان كي مون طلب من الدول المتوسطية منع سفن "أسطول الحرية"

 

انتقدت «الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة» و «الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار عن قطاع غزة» في شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية امس دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لمنع «أسطول الحرية 2» من الإبحار نحو القطاع الشهر المقبل. وكان بان بعث برسائل رسمية الى حكومات البلدان المطلة على البحر الأبيض المتوسط، التي سيشارك مواطنون منها في الأسطول، وستنطلق منها سفن محملة بالمساعدات الإنسانية والمتضامنين الدوليين، طالبها فيها بـ «استخدام نفوذها لمنع تلك السفن من الإبحار نحو غزة، لما قد تنطوي عليه من احتمالات للتصعيد إلى صراع عنيف». وكتب في رسائله عشية الذكرى السنوية الأولى لمجزرة «أسطول الحرية» التي ارتكبتها القوات البحرية الإسرائيلية في 31 أيار (مايو) الماضي وأسفرت عن سقوط تسعة أتراك وإصابة العشرات بجروح متفاوتة، أنه يجب نقل المساعدات الى القطاع من طريق «المعابر الشرعية والقنوات القائمة». ودعا إسرائيل إلى «العمل في شكل مسؤول وتجنب العنف». وقال الناطق باسم الأمم المتحدة مارتن نسيركي للصحافيين إن بان كي مون كتب أنه «قلق» من التقارير عن الأسطول الجديد، وأنه دعا كل الحكومات ذات الصلة إلى «استخدام نفوذها لمنع إنطلاق أساطيل جديدة يمكن أن تؤدي إلى مواجهات عنيفة».

وقالت الحملة الأوروبية، وهي الشريك الأكبر في الأسطول، في تصريح امس إن «أسطول الحرية 2 يحمل هدفاً إنسانياً متمثلاً في فك الحصار الجائر الذي تفرضه سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مليون ونصف المليون إنسان فلسطيني في قطاع غزة للسنة الخامسة على التوالي». ورأت أن بان «لم يكن موفقاً في النداء الذي وجهه الى الدول الأوروبية ... خصوصاً أنه يمثل المنظمة الدولية ومجلس الأمن الذي أصدر قرارين عامي 2008 و2009 يطالبان في شكل واضح الاحتلال الإسرائيلي بإنهاء الحصار المفروض على غزة».

وأشارت الى أن 12 دولة أوروبية «ستشارك بسفن، تمتلكها في شكل منفرد أو مشترك في أسطول الحرية 2» المقرر انطلاقه نهاية حزيران (يونيو) المقبل. وشددت على «ضرورة توفير الأمم المتحدة حماية دولية للأسطول الذي سيكون على متنه مئات المتضامنين الدوليين، بدلاً من الدعوة الى وقفه». وقالت إن «السفن ستقل عدداً من المشرّعين وأعضاء البرلمان الأوروبي، إلى جانب المئات من الناشطين والمتضامنين مع القضية الفلسطينية، والمطالبين بإنهاء الحصار الجائر المفروض على القطاع». وشددت على أن أسطول الحرية «تحرك مدني إنساني، ولا توجد فقرة في القانون الدولي تدفعنا للصمت على حصار قطاع غزة».

بدورها، طالبت «الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار عن قطاع غزة» بان كي مون بـ «التدخل والتحرك الجدي من أجل تأمين حماية اسطول الحرية 2». وأكدت أن الأسطول «يقوم بمهمة انسانية محميه وفق القانون الدولي الانساني، وتهدف الى التضامن مع شعبنا والمساهمه في جهود فك الحصار وايصال مساعدات انسانية يمنع الاحتلال ادخالها الى القطاع».

واعتبرت أن «حملة التحريض والتهديدات الاسرائيلية تجاه هذة المهمة الانسانية والحقوقية السامية يضع اسرائيل في مواجهة الارادة الدولية المتنامية الرافضة للاحتلال والحصار، الامر الذي يتطلب موقفاً دولياً رسمياً لتمكين انطلاق اسطول السفن وحمايته وضمان وصوله» الى القطاع. ودعت الى «سرعة انجاز مهمة لجنة التحقيق التي شكلها الامين العام للامم المتحدة في شأن اعتداء قوات الاحتلال على أسطول الحرية (الأول) قبل نحو عام بما يحقق محاسبة قادة الاحتلال المتورطين في جريمة القرصنة» على الاسطول. وذّكرت أن «الاحتلال يواصل فرض حصار جائر على القطاع ويمنع ادخال المواد الخام، والمواد اللازمة لاعادة اعمار القطاع، ويمنع حركة التواصل بين القطاع، والضفة الغربية والقدس، ويفرض منطقة حدودية عازلة على حدود القطاع، وحصاراً بحرياً».

المصدر: الحياة

 

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0