7/20/2011


استضافة اللاجئين الفلسطينيين الفارين من العراق بغزة


الاربعاء 20 يوليو 2011

مفكرة الاسلام: أعلنت حكومة "حماس" في غزة، أنها تدرس استضافة اللاجئين الفلسطينيين الفارين من العراق في أعقاب الغزو الأمريكي بالقطاع، كخطوة أولى على طريق عودتهم إلى بيوتهم وقراهم التي هُجروا منها، للتخفيف من معاناتهم في بعض دول المنفى، مؤكدة أنه لا تنازل على حق العودة.

وكلفت حكومة "حماس" عقب اجتماعها الأسبوعي الثلاثاء برئاسة إسماعيل هنية، وزارة شئون اللاجئين والوزارات ذات الصلة والتابعة لها متابعة هذا الملف، إلى حين إنجازه وبدء استضافة هؤلاء اللاجئين، بحسب "المركز الفلسطيني للإعلام".

وأكد هنية التمسك بحق العودة للاجئين، قائلاً خلال استقباله مساء الثلاثاء عشرات من المغتربين الفلسطينيين: "قلنا مرارًا نكرر أننا لن نفرط بفلسطين ولا أي حق من الحقوق لاسيما حق العودة للاجئين الفلسطينيين الذين هجروا من ديارهم وأخرجوا منها، كما نؤكد أننا لن نعترف بإسرائيل".

ورفض أي حديث أو مساومة للتخلي عن فلسطين أو الحديث عن "يهودية إسرائيل" مقابل الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة، لأن ذلك "يعني أن هذه الأرض ليست لنا والتي تعني لا عودة للاجئين على أرضهم وأن أبناء شعبنا الفلسطيني في 48 يجب أن يخرجوا لتكون يهودية خالصة".

وفي أعقاب الاحتلال الأمريكي للعراق في أبريل 2003 تعرض اللاجئون الفلسطينيون لأعمال القتل والخطف والتعذيب والطرد على أيدي جماعات عراقية مسلحة مجهولة، ما دفع بهم إلى ترك منازلهم والبحث عن مناطق أكثر أمنًا، وتوجه البعض إلى منطقة الحدود الأردنية وأقام داخل مخيمات هناك.

وتنص القرارات الدولية على عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم التي أجبروا على النزوح منها على مدى أكثر من 60 عامًا من الاحتلال "الإسرائيلي" لفلسطين. لكن "إسرائيل" تماطل في تنفيذ القرار وترفض عودة اللاجئين وتدعو إلى توطينهم في البلدان التي يقيمون فيها.

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0