7/21/2011


8000 قاصر اعتقلتهم إسرائيل منذ بداية الانتفاضة في 2000.. حملة للإفراج عن أصغر أسيرة فلسطينية


التاريخ: 18/8/1432 الموافق 20-07-2011

 

أطلقت شبكة قدس الإخبارية التي تعد الشبكة الفلسطينية الأولى على مواقع التواصل الاجتماعي حملة للإفراج عن أصغر أسيرة فلسطينية في السجون الإسرائيلية، وهي بشرى الطويل (17 عاما)، محاولين إيصال صوت الأسرى للعالم الحر.

وتهدف الحملة التي جمعت آلاف المناصرين حولها لخلق رأي عام في الوسط الفلسطيني والعربي والدولي لمناصرة المعتقلين الفلسطينيين خاصة القاصرين وعددهم 250- والنساء والأطفال، في ظل حديث رسمي فلسطيني عن أن 8000 قاصر اعتقلتهم إسرائيل منذ بداية الانتفاضة في العام 2000.

وقالت منسقة الحملة أماني السنوار إن شبكتهم قررت أن تتبنى قضية "بشرى الطويل" إعلاميا وحقوقيا، بوصفها نموذجا يحاكي معاناة شريحة لا يستهان بها من ضحايا الاعتقالات الإسرائيلية.

وذكرت السنوار أن اعتقال الطويل مخالف للقوانين الدولية التي تحظر المساس بالقاصرين، حالها كحال عشرات الأطفال الذين يعتقلهم الاحتلال شهريا بالقدس وبقية الأراضي الفلسطينية تحت ذرائع واهية.

ونبهت إلى أن إسرائيل تستخدم "بشرى" أداة في لعبة سياسية تستهدف الضغط على والدها (رئيس بلدية البيرة جمال الطويل) وابتزازه من خلال اعتقال ابنته، تماما كما اعتقلت زوجته من قبل ولمدة أربعة أشهر لذات الغرض.

وأشارت السنوار إلى أن الحملة وجهت رسائل إلى مدير عمليات الصليب الأحمر "طالبناه بأن بتحمل المسؤولية تجاه الأسرى والأطفال والقاصرين خاصة كما وجهنا مناشدات لمنظمات حقوقية أوروبية عدة، إضافة إلى مخاطبة لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي".

المصدر: لجينيات


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0