7/22/2011


ألمانيا تمنح إسرائيل نظم تطهير من أسلحة الدمار الشامل


الخميس 21 يوليو 2011

مفكرة الاسلام: قررت ألمانيا منح "إسرائيل" ثمانية أنظمة تطهير من خطر التلوث الناجم عن الأسلحة النووية والبيولوجية والكيماوية NBC من طراز TEP90 ألمانية الصنع.

وتتضمن نظم التطهير من التلوث الإشعاعي TEP90 شاحنة نقل متحركة تستطيع الدخول وإزالة خطر التلوث من المنطقة بعد هجوم بالأسلحة النووية أو البيولوجية والكيماوية.

ويستطيع نظام تطهير التلوث وإزالة مخاطره العمل في عدة ظروف وأماكن كالطائرات ومروحيات الهليوكوبتر ومدرجات الهبوط والمناطق التي تتواجد فيها معدات تعمل أو تحتوي على ألياف بصرية وكهربائية أو AFV، وحتى في المناطق التي يجري فيها تقديم العلاج للمصابين البشريين.

وكان نظام TEP90 قد أنتج من قبل شركة كرشير الألمانية، التي سبق أن زودت قوات الدفاع الفيدرالية الألمانية بالعشرات من تلك الأنظمة، فيما يعرف عن المدير التنفيذي لقسم المعدات الدفاعية بالشركة هيلموت شتيلزميولر صداقته المتينة لـ"إسرائيل"، حيث بادر بفكرة تحويل الوحدات الثمانية من الأنظمة التي تنتجها شركته، ولم تعد تستخدم من قبل الجيش الألماني، كهدية لـ"إسرائيل" قد تساعدها حال تعرضها لهجوم بالأسلحة النووية أو البيولوجية أو الكيماوية.

وأكدت مصادر عسكرية "إسرائيلية" أن هذا الاقتراح سلم لـ"إسرائيل" مؤخرًا، وأن سلاح الجو "الإسرائيلي" ومعهد الأبحاث البيولوجية في مدينة نيستسيونا يعكفان حاليًا على دراسته.

وقالت المصادر: "سبب عدم اتخاذ قرار إسرائيلي حتى الآن يعود إلى أن نظام مكافحة التلوث الألماني يستخدم مادة GD- 2000 حيث تمتلك إسرائيل نظامًا أمريكيًا شبيهًا يستخدم نفس المادة، غير أن الخبراء الإسرائيليين يرون في النظام الألماني أكثر تقدمًا وتطورًا لأنه لا يتسبب بأكسدة الطائرات والمركبات التي يقوم بتطهيرها من جهة، فضلا عن أنه يمكّن معدات المطارات وأنظمة مدرجات الهبوط والإقلاع من العودة للعمل بفائق طاقتها العملياتية بسرعة كبيرة بعد عملية التطهير من التلوث.

وتشارك شركة "بيت ايل" الألمانية المقامة في بلدة "زيخرون يعقوب" شمال إسرائيل، والتي تنتج أنظمة الحماية والوقاية من خطر التلوث بإشعاعات الأسلحة النووية والبيولوجية والكيماوية في تحويل أنظمة مكافحة التلوث الثمانية من ألمانيا إلى "إسرائيل" كمنحة وبدون مقابل.

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0