8/28/2011


إسرائيل تركب أجهزة في السجون بغرض تشويش الاتصالات تصيب الأسرى الفلسطينيين بالسرطان


الأحد 28/9/1432

المختصر/ أقدمت سلطات السجون الإسرائيلية بالتعاون مع أجهزة الأمن على تركيب أجهزة خاصة بغرض التشويش على الاتصالات التى قد يجريها الأسرى بواسطة أجهزة هواتف نقالة قد يتم تهريبها إلى داخل السجون.

قال رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات اليوم السبت أن عددا من الأسرى وخاصة فى سجن (شطة) الأشد حراسة، قد اشتكوا من آلام فى الرأس فى أعقاب تركيب هذه الأجهزة، وقاموا بتقديم طلب للإدارة لإزالة هذه الأجهزة لكن دون جدوى.

وأوضح أن هناك دراسات علمية أكدت على الآثار السلبية لأجهزة الاتصالات والتشويش كسبب رئيسى لانتشار السرطانات وخاصة أورام الرأس كحالة الأسير أكرم منصور جراء الإشعاعات القوية والعالية من تلك الأجهزة.

طالب حمدونة الصليب الأحمر الدولى والمؤسسات الحقوقية متابعة هذه القضية والعمل على إزالة هذه الأجهزة لما تلحقه من أضرار صحية على الأسرى والقيام بفحص طبى دورى شامل للأسرى فى السجون للتأكد من خلو الأسرى من الأمراض بسبب هذه الأجهزة.

ناشد حمدونة المنظمات المعنية بالأسرى بالتعاون مع منظمات دولية وجمعيات ضغط فى دول متنفذة بالقرار للضغط على الاحتلال لوقف مثل هذه السياسات التى تستهتر بحياة الأسرى، داعيا وسائل الإعلام لكشف زيف الإدعاءات بالحفاظ على حقوق الإنسان وحياة الأسرى والتى تروجها عن نفسها باطلة، بالإضافة إلى الجماهير والمؤسسات المعنية بقضية الأسرى للوقوف إلى جانب الأسرى لحمايتهم حتى الإفراج عنهم.

المصدر: الوسط               

 

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0