9/28/2011


تحذير من حملات تطهير ممنهجة تمارسها


الثلاثاء 27 سبتمبر 2011

مفكرة الإسلام: وجّهت "دائرة شئون القدس" في منظمة التحرير الفلسطينية تحذيرًا من حملات "التطهير العرقي الممنهج" الذي تمارسه سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد المواطنين المقدسيين ونوابهم.

وقالت الدائرة، في بيان: "في الوقت الذي تداعى فيه المجتمع الدولي بتأييد حقنا المشروع بإقامة دولتنا المستقلة بعاصمتها القدس الشريف على حدود الرابع من يونيو 1967 فإن سلطات الاحتلال تواصل اعتداءاتها على المقدسين من خلال المستوطنين وغلاة اليمين الإسرائيلي المتطرف بتحريض من بعض أعضاء الكنيست لإرهاب الشعب الفلسطيني وإطلاق العنان للميليشيات الاستيطانية بتكثيف اعتداءاتها على أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساتهم".

وأضاف البيان: "إقدام المستوطنين على تنفيذ سلسلة من الجرائم المنظمة والاعتداءات المتكررة التي يقوم بها المستوطنون على المساجد وخاصة المسجد الأقصى، هي ضمن سياسة إسرائيلية مبرمجة ومخططة لتهويد المدينة المقدسة".

وحذرت "دائرة شئون القدس" من خطورة استمرار العمليات الاستيطانية دون توقف والتي كان آخرها بناء 1100 وحدة استيطانية، فضلاً عن استمرار الانتهاكات اليومية للمستوطنين وجمعياتهم الاستيطانية على ممتلكات المواطنين والأماكن الدينية.

وأكد البيان أن استمرار قوات الاحتلال في عمليات الاختطاف والاعتقال ونهب الأراضي والتوسع الاستيطاني وطرح المزيد من العطاءات للمزيد من الوحدات الاستيطانية في القدس ومحيطها، فضلاً عن تهديد إسرائيل بإبعاد 384 من الشخصيات السياسية والنواب المقدسيين المنتخبين يشكل أكبر انتهاك للقانون الدولي ويجعل الحديث عن السلام لا معنى له .

ودعت "دائرة شئون القدس"، في ختام بيانها، العالمين العربي والإسلامي إلى مساندة الشعب الفلسطيني للتصدي لمخططات الاحتلال العنصرية.

وطالب البيان، في الوقت ذاته، المؤسسات الدولية بالضغط على سلطات الاحتلال من أجل العمل على إنهاء احتلالها للأرض الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0