10/15/2011


"إسرائيل" تخطط لبناء حي "استيطاني" جديد في القدس الشرقية


الجمعة 14 اكتوبر 2011

مفكرة الإسلام: أعلنت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية المعارضة للاستيطان أن "إسرائيل" تنوي بناء حي "استيطاني" جديد يضم 1700 وحدة سكنية في القدس الشرقية.

وهذه هي المرة الأولى التي يُكشف فيها عن خطط لمشروع استيطاني بهذا الحجم في القدس الشرقية منذ أربعة عشر عامًا.

وقالت حاغيت اوفران إحدى المسؤولات في حركة "السلام الآن" إن "الإجراءات القانونية لهذا الحي الجديد الذي يحمل اسم (جفعات هاماتوس) بدأت".

وأضافت أنه كان من المقرر بناء 1700 مسكن "للإسرائيليين" على أراضٍ عامة, فيما سيبنى 910 مساكن أخرى على أراضٍ خاصة فلسطينية وستُخصص لفلسطينيين في حي بيت صفافة المجاور.

ومنحت سلطات الاحتلال الذين يريدون الاعتراض بصورة قانونية على هذا المشروع مهلة 60 يوما. وإذا ما رفضت هذه الاعتراضات، يمكن المحتجون رفع دعوى استئناف لدى إحدى المحاكم للبتّ في الأمر واعتبرت أن مجمل هذا الإجراء قد يستمر سنة، وفي هذه الظروف يمكن أن تبدأ الأعمال في أقل من سنتين.

وأضافت اوفران أن الحكومة "ما زالت قادرة على تجميد هذا المشروع إذا ما افترضنا أنها لا تريد نسف أي إمكانية للسلام ".

وأشارت إلى أن المشروع سيعزل لدى إنجازه "حي بيت صفافة عن بقية أنحاء الضفة الغربية وخصوصا بيت لحم ويجعل من المتعذر في الواقع جعل القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطينية تتوافر لها وحدة جغرافية على الارض".
وعلى الجانب الآخر،  أدان المفاوض الفلسطيني صائب عريقات هذا المشروع وقال إنه "يؤكد لنا أن الحكومة "الإسرائيلية" تريد نسف عملية السلام وحل الدولتين".

وطلب عريقات من اللجنة الرباعية الدولية أن تسارع إلى تحمل مسؤولية جهودها من خلال "ادانة الاستيطان الاسرائيلي واتخاذ تدابير ضد المستوطنات الاسرائيلية الجديدة".

ووافقت وزارة الداخلية "الإسرائيلية" في 27 سبتمبر الماضي على بناء 1100 مسكن في حي جيلو اليهودي الاستيطاني ما قوبل بحملة إدانة فلسطينية ودولية.

وأكد المسؤولون الفلسطينيون مرارا أنهم لن يستأنفوا المفاوضات مع اسرائيل اذا لم تجمد الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية حيث يعيش 270 الف فلسطيني.


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0