8/4/2012


حوار مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية مع فضيلة الشيخ مراد القدسي


قام مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية ـــــ فرع غزة  بإجراء حوار مع فضيلة الشيخ " مراد القدسي " أثناء زيارته قطاع غزة , وذلك يوم الثلاثاء الموافق 17 7 2012 م والشيخ هو :

*  مراد بن أحمد القدسي  ـــــ اليمن  .

* عضو هيئة علماء اليمن .

* رئيس المجلس العلمي لجمعية الحكمة اليمانية

* مدرس في مركز الدعوة العلمي  سابقا .

* مدير معهد ابن الأمير الصنعاني سابقا .

* موجها للعوم الشرعية في المعاهد الشرعية التابعة لجمعية الحكمة اليمانية سابقا  .

وهذا هو نص الحوار :

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية :  يطيب لنا في مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية ــــ فرع غزة أن نرحب بكم أجمل ترحاب على أرض غزة , ونقول لكم حللتم أهلا ونزلتم سهلا .

ما الذي دفعكم للقدوم إلى غزة ؟

الشيخ القدسي : بسم الله الرحمن الرحيم .

حقيقة نحن سمعنا ورأينا وشاهدنا من خلال وسائل الإعلام ما حصل لإخواننا في غزة في العام 2008 / 2009 م وقبلها من قتل وجراح وحصار شديد ودمار قام به العدو الصهيوني ضد أهلنا في غزة .

فتداعت الهيئة الشعبية لنصرة فلسطين والتي أسست منذ القديم لنصرة القضية الفلسطينية , وكنا من خلالها سنشارك جميع أبناء المسلمين وأحرار العالم فك الحصار عن غزة , وأردنا أن نرسل قافلة قبل عام 2009 م ولكن لم نتمكن لأننا ما زلنا نجمع التبرعات المناسبة واللازمة لهذه القافلة , ثم لم نتمكن في 2010 و 2011 م  بسبب الأزمات الداخلية في بلادنا , وعندما استتب شيء من الأمن والاستقرار في بلادنا وتوفر أيضا الأمن في بلاد مصر سارعنا وجئنا ضمن هذه القافلة ــــ والحمد لله ــــ لنقدم المساعدات اللازمة لإخواننا في الشعب الفلسطيني .

المركز : شيخنا الكريم .. قدمتم لغزة ضمن قافلة الهيئة الشعبية لنصرة القضية الفلسطينية وقضايا الأمة فهلا أعطيتنا فكرة ونبذة يسيرة عن تلك القافلة ؟

الشيخ القدسي : القافلة هي مكونة من جميع ألوان الطيف في الشعب اليمني من علماء ومشايخ قبائل ورجال أعمال وأحزاب سياسية وجمعيات خيرية , وكذلك صحفيين وحقوقيين .

وبذلك نكون قد غطينا القضية بكل أبعادها فإن كانت إنسانية فهذه القافلة الإغاثية , وإن كانت سياسية طالبنا ببعض التشريعات والقوانين في بلادنا التي تصب في مصلحة هذه القضية المباركة , وهذه القافلة كما ذكرت اشتملت على جميع ألوان الطيف في الشعب اليمني , وكذلك على جمع لكثير من المتخصصين والمهتمين والخبراء .

وهذه القافلة كانت تسير سيرا حسنا , وهناك ألفة وحبة بين المشاركين في القافلة , وبرنامج القافلة في غزة خلال يومين كاملين انتهى على ما يرام .

المركز : ما هو الدور الذي تقوم به جمعية الحكمة اليمانية لنصرة القضية الفلسطينية ؟

الشيخ القدسي : جمعية الحكمة اليمانية الخيرية هي جمعية خيرية تأسست عام 1990 م , وهي تعتبر أقدم جمعية يمنية بعد جمعية الإصلاح اليمنية . والقضية الفلسطينية تعتبر عندنا من القضايا الرئيسة من قضايا المسلمين , ونحن بدورنا ننفذ فعاليات كثيرة حيث نقوم بجمع التبرعات من خلال المساجد والمهرجانات , ومن خلال مراسلة التجار والمحسنين , ونسلمها أولا بأول للجمعيات الفلسطينية المتخصصة في بلادنا كجمعية الأقصى , ومؤسسة القدس الدولية , وكذلك مكتب حركة المقاومة الإسلامية حماس الموجود عندنا في اليمن , وكنا نستقبل ممثل حركة حماس في اليمن دائما في مكتبنا , ونعطيه ما عندنا وما لدينا من تبرعات .

وفي مرة من المرات وأثناء الحرب على غزة  ( حرب الفرقان ) جمعنا أموالا لصالح إخواننا في قطاع غزة , وتواصلنا مع جمعية دار الكتاب والسنة , ولكننا لم نتمكن من إيصالها لهم فقمنا بالتواصل مع مؤسسة عيد القطرية , وقامت هي بدورها بإيصالها لجمعية دار الكتاب والسنة .

فنحن في جمعية الحكمة اليمانية الخيرية حريصون أشد الحرص أن تكون القضية الفلسطينية حاضرة في أذهاننا , وخطباء المساجد يتواصلون أحيانا مع جمعيتنا لإيصال التبرعات التي يجمعونها لنصرة غزة , وأحيانا يسلموها مباشرة للجمعيات الفلسطينية الموجودة في اليمن . نت

والجمعية لها مشاركة أيضا في الهيئة الشعبية لنصرة فلسطين , إضافة إلى المشاركة في البيانات الشرعية , والفتاوى , والتعريف بالقضية الفلسطينية في كل محفل من محافل الجمعية واحتفالاتها نذكر بهذه القضية بكل أبعادها .

وأيضا أنا أعتبر نفسي في هذا الوفد ممثلا للجمعية المباركة , والإخوة أكدوا وحرصوا على حضوري إذ كنت أود أن أعتذر , والحمد لله كان حضورنا أولى من غيابنا .

المركز : ما هو الدور المطلوب من العلماء لنصرة القضية الفلسطينية ؟

الشيخ القدسي : البعض ينظر للقضية الفلسطينية من جانب إنساني  , ولكن القضية حقيقة لها بعد ديني وحكم شرعي .

والعلماء واجبهم كبير تجاه تلك القضية فهم الذين يبينون للناس الحكم الشرعي في نصرة القضية الفلسطينية , وهذا البيان له أثر على الناس فهم بذلك يتقربون إلى الله تعالى بتلك النصرة .

والعلماء فتاواهم كثيرة في هذا المجال , وما فتئوا منذ وطأ الاحتلال أرض فلسطين وهم دائما يبينون للناس الحكم الشرعي تلك المسألة فعلماء السعودية , وعلماء اليمن , والمجامع الفقهية الحديثة , والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يقومون بواجبهم . والحقيقة أنا لا أريد أن أقول أن العلماء مقصرين فهم ليسوا مقصرين بل قاموا بواجبهم , ولكن على الأمة الإسلامية أن تقرأ فتاوى العلماء , وأن تأخذ بها , وأن تعمل بما جاء فيها .

المركز : خلال زيارتكم لغزة قمتم بلقاء أعضاء هيئة تآلف أهل السنة , واطلعتم على برامج الهيئة وخططها المستقبلية . ماذا رأيتم في الهيئة , وما هي كلمتكم لأهل السنة في فلسطين ؟

الشيخ القدسي : هيئة تآلف أهل السنة كما سمعنا عنها ونحن في صنعاء , ورأينا وسمعنا بالأمس فضيلة الشيخ سليمان الرومي ــــ رئيس هيئة تآلف أهل السنة ــــ رأينا ما يثلج الصدر , ويسر الخاطر من أن أهل السنة في غزة سائرون على درب التآلف والتضامن والتآخي , وفرحنا كثيرا عندما سمعنا أن الهيئة تريد أن تجمع العلماء على البيانات الشرعية وأحكام النوازل في القضية الفلسطينية , كما أنها تريد أن تجمع الدعاة عبر ملتقى الدعاة الذي بدوره سيوجه الدعاة الوجهة الصحيحة , وتريد أن تجمع الخبراء من سائر التخصصات الدنيوية من أهل السنة للاستفادة من خبراتهم , وتسخيرها فيما ينفع حياة المسلمين , وهذه بشريات سارة من إخواننا أهل السنة في فلسطين .

ولا نريد أن نحكم على الهيئة وأعمالها لأنها ما زالت وليدة ؛ إذ لم يمض على تأسيسها سوى شهرين , ولكن سنرى لاحقا منها خيرا كثيرا , وأنا سأنقل صورة تآلف إخواننا أهل السنة في فلسطين لأهلنا في اليمن لنرى إمكانية مساعدتها ومؤازرتها حتى تقوم بدورها المنشود إن شاء الله .

وأنا أقول لإخواننا في أهل السنة بأن بلاد فلسطين تحتاج لكل جهد , وهذا يتطلب توحيد الجهود وتجميعها , وفلسطين أحوج إلى ذلك من غيرها , وأنا أدعوهم وقد أخبرناهم أمس بضرورة التعاون مع الجميع خصوصا مع رابطة علماء فلسطين , كما دعونا رابطة علماء فلسطين للتعاون مع أهل السنة ليكون الجميع في خندق واحد في مواجهة العدو الصهيوني وتحرير فلسطين .

المركز : كيف رأيتم الدعوة السلفية في غزة ؟

الشيخ القدسي : أنا لا أريد أن أستعجل الحكم على إخواننا في غزة فزيارتي لهم قصيرة في مدتها . فقد سمعنا خلال الزيارة القصيرة عن هيئة تآلف أهل السنة وجهودها , وسمعنا عن مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية , وسمعنا وشاهدنا من خلال العرض التلفزيوني جهود إخواننا في جمعية دار الكتاب والسنة , لكن هذا ليس كافيا للحكم على إخواننا , ولكن من خلال النظرة الأولية لإخواننا في غزة نرى أنهم على خير كبير , ولديهم جهود طيبة وماضون في عمل دءوب , وهذا ما لاحظناه من جميع إخواننا في غزة .

حتى إخواننا في الطرف الآخر من الجماعات الإسلامية الأخرى والحكومة القائمة في غزة وثابة وعملها دءوب , والشعب الفلسطيني كخلية نحل في عمله وفي جهوده .

ولكننا إن شاء الله عازمون إذا أحيانا الله وتمكنا ودعت الحاجة أن نزور غزة مرة أخرى سنأتي خاصة إذا تحسنت الأوضاع الأمنية في بلادنا .

المركز : كيف وجدت مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية ( فرع غزة ) , وما هي الرسالة التي توجهها له ؟

الشيخ القدسي : حقيقة أشكر الأستاذ محمد الناجي الذي سارع وأوصلني لجميع إخواني من أهل السنة في غزة , وكنت سأشعر بالحزن والأسى إن رجعت ولم ألتق بأحد منهم , ولكن الحمد لله وصلنا لإخواننا والتقينا بهم , وأعذر إخواننا الذين سافروا وذهبوا لأعمالهم أو لأداء مناسك العمرة , ونسأل الله أن يتقبل منهم , وإن شاء الله مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية على خير بما أن أستاذنا الأستاذ جهاد العايش ( أبو معاوية ) هو رئيس هذا المركز , وأيضا أخونا الكاتب الذي أحب كتاباته , وأتشوق للتعرف عليه أستاذنا عيسى القدومي لهم جهود طيبة مباركة .

وقد كلمني الأستاذ جهاد العايش بأن نفتح فرعا للمركز في اليمن وقد تشرفت برئاسته إشرافا فقط , وإخواننا الشيخ أيمن الشعبان , الشيخ وليد أحمد هم الذين يقومون بإدارة المركز والقيام بفعالياته , وإن شاء الله خلال الزيارات القادمة سنزور مركز بيت المقدس , ونطلع على جهوده أكثر .

وسمعت من أخينا محمد الناجي عن مشروع فقهاء غزة فألفيته مشروع مبارك كبير أسأل الله أن يبارك في هذا الجهد , وهذا يدل على أن المركز يخطو خطوات واثقة وحثيثة نحو العمل الجاد والارتقاء بأبناء الشعب الفلسطيني .

وأرجو من إخواننا تزويدنا بموازنة هذا المشروع وتكلفته إن أمكن لنا رفده بالميزانية اللازمة حتى يكون لنا سهم في تخريج علماء من هذا البلد الطيب .

المركز : سنعمل إن شاء الله على تزويدكم بالمشروع وأهدافه وموازنته في القريب العاجل .

كيف وجدتم غزة , وما هي الرسالة التي ستنقلونها من غزة لأهلنا في اليمن ؟

الشيخ القدسي : كنا نتصور عندما جئنا إلى غزة أن البلاد مدمرة , وليس فيها خدمات ولا بنية تحتية فوجدناها على العكس تماما . الحياة طبيعية في غزة , وهناك أمن واستقرار والناس يسيرون حياتهم اليومية  بشكل حسن وطبيعي , والسلطة الفلسطينية في غزة قائمة على إدارة هذه الرقعة الصغيرة بحسن ونظام , وأعتبر أن غزة المنطقة الأولى التي حررت من أراضي فلسطين , وإن شاء الله يتلوها مناطق أخرى .

وحقيقة كنا نتصور أن إخواننا لا يحتاجون إلى شيء إذا كانت هذه البنية التحتية , وهذا الانتظام في المعيشة , وهذا ما حدثني به أكثر من شخص من أعضاء القافلة فور وصولنا غزة , ولكن عندما سمعنا وجلسنا مع إخواننا في الحكومة في غزة , وجلسنا مع وزير الصحة , ووزير التربية والتعليم العالي , ووزير الشؤون الاجتماعية , ورأينا الجامعة الإسلامية , وذهبنا إلى المستشفيات وخاصة مستشفى الشفاء رأينا المعاناة ما زالت كبيرة .

وأنا أنقل لإخواني في الخارج بأن المعاناة ما زالت كبيرة فهم ليس عندهم دخل دائم لهذا البلد , وأيضا المساعدات لا تصل إلا بشق الأنفس , ولا تصل بشكل دوري , والتفاعل مع القضية الفلسطينية تفاعل موسمي عندما يهب العدو ويقتحم غزة ويرسل طائراته لقتل الناس يسارع الناس في إرسال المساعدات , وإذا ما توقف هدير الطائرات توقفت المساعدات , وترك الناس غزة ونسوها .

أنا أطالب العالم الإسلامي , ومنظمة المؤتمر الإسلامي , وجامعة الدول العربية , وأطالب كل الدول المقتدرة أن تجعل غزة جزء منها وترعى جميع احتياجاتها ؛ فأهلنا في غزة هم إخواننا وهم في الصفوف الأولى في مواجهة العدو الصهيوني الصلف , فحق لهم علينا أن ننصرهم بكل ما نقدر عليه إن شاء الله .

http://aqsaonline.org/Admin/pics/xz12.jpg

http://aqsaonline.org/Admin/pics/zx1443.jpg


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0